اخر عشرة مواضيع :         :: لقاؤنا بالمويلحيين " الحلقة الثانية " (آخر رد :القلعة)       :: من وثائق الأشراف الوكلاء المويلحيين بالمويلح (آخر رد :القلعة)       :: الهوى غلاب (آخر رد :ابو فايز)       :: لها فز قلبي فزة الطير ابو جنحان (آخر رد :ابو فايز)       :: البقاء لله في فقيد المويلحيين (آخر رد :القلعة)       :: لمن يهمه الأمر(الأصل الأصيل في زرعات الوكيل) (آخر رد :الشريف مصعب بن علي الوكيل)       :: أهل المويلح مكملين المواجيب (آخر رد :وكيل المويلح)       :: سيرته مثل ريح البخور (آخر رد :وكيل المويلح)       :: عبدالله من سلاطين الرجال (آخر رد :وكيل المويلح)       :: حيّ الوكيل (آخر رد :وكيل المويلح)      
العودة   منتدى المويلح - Al-Muwaylih > الساحـــــــــات العامة > ساحة الساقية العامة
اسم العضو
كلمة المرور
الإهداءات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-01-2006, 10:30 PM رقم المشاركة : 1 (permalink)
الحويطي
عضو مميز





الحويطي غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي "التلبينة" وصية نبوية.. وحقيقة علمية

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

[p5s][/p5s]

"التلبينة" وصية نبوية.. وحقيقة علمية




ثمة أشياء تبدو في أعيننا بسيطة متواضعة القيمة.. لكن تأملها بعين الحكمة يكشف لنا عن كنوز صحية ندوس عليها ونحن نمضي في طريقنا نحو المدنية المعاصرة.. مثقلين بالشحوم ومكتظين بالسكر وملبكين معويا ومعنويا. ومن تلك الكنوز التي أغفلها بصر الإنسان ولم تغفلها بصيرة النبوة.. كنز التلبينة!!

وهي حساء يُعمل من ملعقتين من دقيق الشعير بنخالته ثم يضاف لهما كوب من الماء، وتطهى على نار هادئة لمدة 5 دقائق، ثم يضاف كوب لبن وملعقة عسل نحل. سميت تلبينة تشبيها لها باللبن في بياضها ورقتها. وقد ذكرت السيدة ‏عائشة رضي الله عنها أن النبي علية الصلاة والسلام أوصى بالتداوي والاستطباب بالتلبينة قائلا: "التلبينة مجمة لفؤاد المريض تذهب ببعض الحزن" صحيح البخاري.

ومن المذهل حقا أن نرصد التطابق الدقيق بين ما ورد في فضل التلبينة على لسان نبي الرحمة وطبيب الإنسانية وما أظهرته التقارير العلمية الحديثة التي توصي بالعودة إلى تناول الشعير كغذاء يومي؛ لما له من أهمية بالغة للحفاظ على الصحة والتمتع بالعافية.


تخفض الكولسترول وتعالج القلب

أثبتت الدراسات العلمية فاعلية حبوب الشعير الفائقة في تقليل مستويات الكولسترول في الدم من خلال عدة عمليات حيوية، تتمثل فيما يلي:

أ. تتحد الألياف المنحلة الموجودة في الشعير مع الكولسترول الزائد في الأطعمة فتساعد على خفض نسبته في الدم.

ب. ينتج عن تخمر الألياف المنحلة في القولون أحماض دسمة تمتص من القولون، وتتداخل مع استقلاب الكولسترول فتعيق ارتفاع نسبته في الدم.

ج. تحتوي حبوب الشعير على مركبات كيميائية تعمل على خفض معدلات الكولسترول في الدم، ورفع القدرة المناعية للجسم مثل مادة "بتا جلوكان" B-Glucan والتي يعتبر وجودها ونسبتها في المادة الغذائية محددا لمدى أهميتها وقيمتها الغذائية.

د. تحتوي حبوب الشعير على مشابهات فيتامينات "هاء" Tocotrienol التي لها القدرة على تثبيط إنزيمات التخليق الحيوي للكولسترول، ولهذا السبب تشير الدلائل العلمية إلى أهمية فيتامين "هاء" الذي طالما عرفت قيمته لصحة القلوب إذا تم تناوله بكميات كبيرة.

وعلى هذا النحو يسهم العلاج بالتلبينة في الوقاية من أمراض القلب والدورة الدموية؛ إذ تحمي الشرايين من التصلب -خاصة شرايين القلب التاجية- فتقي من التعرض لآلام الذبحة الصدرية وأعراض نقص التروية (Ischemia)، واحتشاء عضلة القلب ( Heart Infarction).

أما المصابون فعليا بهذه العلل الوعائية والقلبية فتساهم التلبينة بما تحمله من خيرات صحية فائقة الأهمية في الإقلال من تفاقم حالتهم المرضية. وهذا يظهر الإعجاز في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "التلبينة مجمة لفؤاد المريض.."، ومجمة لفؤاد المريض أي مريحة لقلب المريض!!


علاج للاكتئاب

كان الأطباء النفسيون في الماضي يعتمدون على التحليل النفسي ونظرياته في تشخيص الأمراض النفسية، واليوم مع التقدم الهائل في العلوم الطبية يفسر أطباء المخ والأعصاب الاكتئاب على أنه خلل كيميائي.. كما يثبت العلم الحديث وجود مواد تلعب دورًا في التخفيف من حدة الاكتئاب كالبوتاسيوم والماغنسيوم ومضادات الأ**دة وغيرها... وهذه المواد تجتمع في حبة الشعير الحنونة التي وصفها نبي الرحمة بأنها "تذهب ببعض الحزن".

ولتوضيح كيف تؤثر المواد التي يحويها الشعير في الاكتئاب، وتخفف من حدته نذكر أهم تلك المواد المضادة للاكتئاب والموجودة في الشعير، ومنها:

- المعادن: فتشير الدراسات العلمية إلى أن المعادن مثل البوتاسيوم والماغنسيوم لها تأثير على الموصلات العصبية التي تساعد على التخفيف من حالات الاكتئاب، وفي حالة نقص البوتاسيوم يزداد شعور الإنسان بالاكتئاب والحزن، ويجعله سريع الغضب والانفعال والعصبية. وحيث إن حبة الشعير تحتوي على عنصري البوتاسيوم والماغنسيوم فالتلبينة تصلح لعلاج الاكتئاب، ويلاحظ هنا أن الدراسات العلمية تستخدم كلمة "التخفيف من حالات الاكتئاب"، ونجد ما يقابلها في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تذهب ببعض الحزن"، وهذه دلالة واضحة على دقة التعبير النبوي الذي أوتي جوامع الكلم.

- فيتامين "B": فقد يكون أحد مسببات أعراض الاكتئاب هو التأخر في العملية الفسيولوجية لتوصيل نبضات الأعصاب الكهربية، وهذا بسبب نقص فيتامين "B"؛ لذلك ينصح مريض الاكتئاب بزيادة الكمية المأخوذة من بعض المنتجات التي تحتوي على هذا الفيتامين كالشعير.

- مضادات الأكـ-سدة: حيث يساعد إعطاء جرعات مكثفة من حساء التلبينة الغنية بمضادات الأ**دة (فيتامين E وA) في شفاء حالات الاكتئاب لدى المسنين في فترة زمنية قصيرة تتراوح من شهر إلى شهرين.

- الأحماض الأمينية: يحتوي الشعير على الحمض الأميني تريبتوفان Tryptophan الذي يسهم في التخليق الحيوي لإحدى الناقلات العصبية وهي السيروتونين Serotonin التي تؤثر بشكل بارز في الحالة النفسية والمزاجية الإنسان.


علاج للسرطان وتأخر الشيخوخة

تمتاز حبة الشعير بوجود مضادات الأكـ-سدة مثل (فيتامين E وA)، وقد توصلت الدراسات الحديثة إلى أن مضادات الأ**دة يمكنها منع وإصلاح أي تلف بالخلايا يكون بادئا أو محرضا على نشوء ورم خبيث؛ إذ تلعب مضادات الأ**دة دورا في حماية الجسم من الشوارد الحرة (Free radicals) التي تدمر الأغشية الخلوية، وتدمر الحمض النووي DNA، وقد تكون المتهم الرئيسي في حدوث أنواع معينة من السرطان وأمراض القلب، بل وحتى عملية الشيخوخة نفسها.

ويؤيد حوالي 9 من كل 10 أطباء دور مضادات الأ**دة في مقاومة الأمراض والحفاظ على الأغشية الخلوية وإبطاء عملية الشيخوخة وتأخير حدوث مرض الزهايمر.

وقد حبا الله الشعير بوفرة الميلاتونين الطبيعي غير الضار، والميلاتونين هرمون يفرز من الغدة الصنوبرية الموجودة في المخ خلف العينين، ومع تقدم الإنسان في العمر يقل إفراز الميلاتونين.

وترجع أهمية هرمون الميلاتونين إلى قدرته على الوقاية من أمراض القلب، وخفض نسبة الكولسترول في الدم، كما يعمل على خفض ضغط الدم، وله علاقة أيضا بالشلل الرعاش عند كبار السن والوقاية منه، ويزيد الميلاتونين من مناعة الجسم، كما يعمل على تأخير ظهور أعراض الشيخوخة، كما أنه أيضا له دور مهم في تنظيم النوم والاستيقاظ.


علاج ارتفاع السكر والضغط

تحتوي الألياف المنحلة (القابلة للذوبان) في الشعير على صموغ "بكتينات" تذوب مع الماء لتكون هلامات لزجة تبطئ من عمليتي هضم وامتصاص المواد الغذائية في الأطعمة؛ فتنظم انسياب هذه المواد في الدم وعلى رأسها السكريات؛ مما ينظم انسياب السكر في الدم، ويمنع ارتفاعه المفاجئ عن طريق الغذاء.

ويعضد هذا التأثير الحميد للشعير على سكر الدم أن عموم الأطعمة الغنية بالألياف -منحلة وغير منحلة- فقيرة الدسم وقليلة السعرات الحرارية في معظمها، بينما لها تأثير مالئ يقلل من اندفاعنا لتناول الأطعمة الدسمة والنهم للنشويات الغنية بالسعرات الحرارية.

ولأن المصابين بداء السكري أكثر عرضة لتفاقم مرض القلب الإكليلي؛ فإن التلبينة الغنية بالألياف تقدم لهم وقاية مزدوجة لمنع تفاقم داء السكري من ناحية والحول دون مضاعفاته الوعائية والقلبية من ناحية أخرى.. وهكذا يمكننا القول بثقة إن احتساء التلبينة بانتظام يساعد المرضى الذين يعانون من ارتفاع السكر في دمهم.

كما أكدت الأبحاث أن تناول الأطعمة التي تحتوي على عنصر البوتاسيوم تقي من الإصابة من ارتفاع ضغط الدم، ويحتوي الشعير على عنصر البوتاسيوم الذي يخلق توازنا بين الملح والمياه داخل الخلية. كذلك فإن الشعير له خاصية إدرار البول، ومن المعروف أن الأدوية التي تعمل على إدرار البول من أشهر الأدوية المستعملة لعلاج مرضى ارتفاع ضغط الدم.


ملين ومهدئ للقولون

والجدير بالذكر أن الشعير غني بالألياف غير المنحلة وهي التي لا تنحل مع الماء داخل القناة الهضمية، لكنها تمتص منه كميات كبيرة وتحبسه داخلها؛ فتزيد من كتلة الفضلات مع الحفاظ على ليونتها؛ مما يسهل ويسرع حركة هذه الكتلة عبر القولون، وهكذا تعمل الألياف غير المنحلة الموجودة في الحبوب الكاملة (غير المقشورة) وفي نخالة الشعير على التنشيط المباشر للحركة الدودية للأمعاء؛ وهو ما يدعم عملية التخلص من الفضلات.

كما تعمل الألياف المنحلة باتجاه نفس الهدف؛ إذ تتخمر هلامات الألياف المنحلة بدرجات متفاوتة بواسطة بكتيريا القولون؛ مما يزيد من كتلة الفضلات، وينشط الأمعاء الغليظة؛ وبالتالي يسرع ويسهل عملية التخلص من الفضلات.

وأظهرت نتائج البحوث أهمية الشعير في تقليل الإصابة بسرطان القولون؛ حيث استقر الرأي على أنه كلما قل بقاء المواد المسرطنة الموجودة ضمن الفضلات في الأمعاء قلت احتمالات الإصابة بالأورام السرطانية، ويدعم هذا التأثير عمليات تخمير بكتيريا القولون للألياف المنحلة ووجود مضادات الأ**دة بوفرة في حبوب الشعير.

وفي النهاية نقول: إنه إذا كان كثير من الناس يتحولون اليوم من العلاج الدوائي إلى الطب الشعبي والتقليدي.. فإن من الناس أيضا من يتحول إلى الطب النبوي، وهم لا يرون فيه مجرد طريقة للحصول على الشفاء.. بل يرون فيه سبيلا للفوز بمحبة الله وفرصة لمغفرة الذنوب {قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ}.. وهكذا يصبح للتداوي مبررات أخرى أعظم من الشفاء ذاته.
[p5s][/p5s]
المصدر ــــــــــــــــــــــــــــــ اضغط هنا
[p5s][/p5s]
[/align]

 





التوقيع :


  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2006, 11:06 PM رقم المشاركة : 2 (permalink)
وكيل المويلح
ـــــــــــ
 
الصورة الرمزية وكيل المويلح






وكيل المويلح غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

[align=center]جزاك الله خير

رغم ان الشعير ثبت أنه غذاء غير جيد للماشية

ربما للخلطة دور

ولكن

{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }النجم3
[/align]

 





  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2006, 12:05 AM رقم المشاركة : 3 (permalink)
راعي الشعيله
عضو مميز
 
الصورة الرمزية راعي الشعيله





راعي الشعيله غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

مادام ان الشغله فيها توصيه نبويه مافيها كلام كل يوم تلبينه احنا نقول لها ((تلبانه))

 





  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2006, 08:57 PM رقم المشاركة : 4 (permalink)
الحويطي
عضو مميز





الحويطي غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

[align=center]الاخ الغالي / وكيل المويلح
يسعدني مرورك وتعليقك
ولكن تقول

اقتباس:
رغم ان الشعير ثبت أنه غذاء غير جيد للماشية
والنصيحة هنا للبشر
اولا : نصيحة وتوجيه نبوي كريم من المصطفى عليه الصلاة والسلام
ثانيا : المصدر موقع معروف إسلام أون لاين
ثالثا : النتائج علمية

[p5s][/p5s]
ومشكور على مرورك
ولك المودة والسلام[/align]
 





التوقيع :


  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2006, 09:00 PM رقم المشاركة : 5 (permalink)
الحويطي
عضو مميز





الحويطي غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

[align=center]الاخ الكريم / راعي الشعيله
مشكور على مرورك الطيب
ولك المودة والسلام[/align]

 





التوقيع :


  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2006, 10:08 PM رقم المشاركة : 6 (permalink)
الحويطي
عضو مميز





الحويطي غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

[align=center]ملاحظة اود وضع ردي هذا بدلا من الرد اعلاه الموجه للاخ الغالي / وكيل المويلح

[p5s][/p5s]

"التلبينة" وصية نبوية.. وحقيقة علمية[/align]

 





التوقيع :


  رد مع اقتباس
قديم 12-11-2006, 12:51 AM رقم المشاركة : 7 (permalink)
المرواني
عضو مميز





المرواني غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

السلام عليكم
ان كان قال فقد صدق عليه الصلاة والسلام ............................ ولكن يااخوان علينا الحذر من بعض اللذين يدعون انهم متخصصين في الاعجاز العلمي في القران والسنه لان هذا الباب اصبح سلعه يلعب بها العديد من الدجالين ...وذلك لانهم يلعبون على وترين حساسين لدينا نحن المسلمين وهما الدين والعلم فالانسان المؤمن يعلم علم اليقين ان ماجاء في القران الكريم والسنه المطهره انما هو حق ويعلم ايظا" انه لايمكن ان يكون هناك اي تعارض بين الدين والعلم لذا فان الكثير من الدجالين يستغلون ذلك ليقوموا بلي اعناق الايات والنصوص ليوفقوا بينها وبين مااستجد من اكتشافات علميه وهم بذلك قد جعلوا الدين الثابت رهينه للعلم المتغير الذي يستجد فيه الكثير كل يوم .......

 





  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2006, 01:24 AM رقم المشاركة : 8 (permalink)
الحويطي
عضو مميز





الحويطي غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
[p5s][/p5s]

الاخ الكريم / المرواني
[p5s][/p5s]قبل ان تنتقد اقراء الموضوع جيدا وتحقق منه ثم انتقد - فربما استعجلت في انتقادك -
[p5s][/p5s]
الحديث الشريف من صحيح البخاري [p5s][/p5s]
ربما البعض لديه لبس حول الشعير ( ويظن انه مثل البرسيم طعام للماشية وطعام الناس الارز ولو بحث لوجد ان الشعير والقمح من قوت الناس قديما )
[p5s][/p5s]
تتكلم عن الاعجاز العلمي في القران والسنة وتحذر من الذين يتكلمون عنه وتتكلم عن

اقتباس:
لي اعناق الايات والنصوص ليوفقوا بينها وبين مااستجد من اكتشافات علميه
والمقصود بهذا الوصف ان البعض يغيرون المعاني واتفسير و التاويل من اجل ان ينطبق على كل اكتشاف علمي
وايضا الموضوع الذي تتكلم انت عنه المقصود به التاويل والتفسير للايات والنصوص بمعنى ان يكون التفسير والتاويل قبل الاكتشاف العلمي له معنى ثم يتغير هذا التفسير والتاويل لينطبق على الاكتشاف العلمي الجديد وغالبا ما يكون في امر له عدة معاني او تفسيرات او تاويل
[p5s][/p5s]
و الموضوع الذي انتقدته انت كان حول الشعير فهل هذه الكلمة تقبل التاويل او التفسير لمعاني اخرى
وايضا عن العسل واللبن كلمات واضحة محددة معروفة للجميع
[p5s][/p5s]
في الصحيحين عن ابن عمر أنه قال‏:‏ فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر صاعًا من تمر، أو صاعًا من شعير على كل صغير أو كبير ذكر أو أنثى، حر أو عبد، من المسلمين‏.‏ وهذه المسألة فيها قولان للعلماء، وهما روايتان عن أحمد، وأكثر العلماء على أنه يخرج من قوت بلده، وهذا هو الصحيح كما ذكر الله ذلك في الكفارة بقوله‏:‏ ‏{‏مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ‏}‏ ‏[‏المائدة‏:‏ 89‏]‏‏.‏
[p5s][/p5s]
أما عن الجنس الواجب إخراجه فمن غالب قوت البلد لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال : ( فرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم- زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير ) ،
وكان الشعير يوم ذاك من طعامهم كما قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه : " كنا نخرج يوم الفطر في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم- صاعاً من طعام وكان طعامنا الشعير والزبيب والأقط والتمر " رواه البخاري .

[p5s][/p5s][/align]
 





التوقيع :


  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2006, 11:03 PM رقم المشاركة : 10 (permalink)
راعي الشعيله
عضو مميز
 
الصورة الرمزية راعي الشعيله





راعي الشعيله غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

يعطيك العافيه يا الحويطي كفيت ووفيت:4: بس عندي شي ابي اقوله كانت جدتي تقول لنا تسولف لنا انهم كانوا يخبزون الشعير مثل القمح الآن ويسوون منه خبز وفطير و (( اللبّه )) البيتزا المفضله عندي :5: وجربناها انا ومجموعه من الاصدقاء ونجحت على كيفك ثاني يوم على المستشفى لانه الشعير لايام هذي كله كيماوي :aab6: وصدق خير البشر:ar-m1:

 





  رد مع اقتباس
قديم 12-16-2006, 11:51 AM رقم المشاركة : 11 (permalink)
وكيل المويلح
ـــــــــــ
 
الصورة الرمزية وكيل المويلح






وكيل المويلح غير متواجد حاليآ بالمنتدى

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وكيل المويلح مشاهدة المشاركة
[align=center]جزاك الله خير


{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }النجم3
[/align]

الأخ الحويطي الله يمسيك بالخير وجزاك الله خير على هالجهد نفع الله بك وجعله في ميازين حسناتك..أخي لا أحد ينكر او يتجاهل ان الشعير كان ولازال طعام وشراب للبشرسواءً في بلادنا أو في غيرها والجميع متفق ان الرسول صلى الله عليه وسلم ماينطق عن الهوى وان مايذكره هو السراط المستقيم والحقائق العلمية متحولة والثابت هو القرأن الكريم والسنة النبوية .فربما حقيقة علمية تبدو أنها تتعارض مع القرأن أو الحديث ولكن بعد وقف يكتشف خطاء الحقيقة العلمية وصدق القرأن والسنة .. لاأحد يشكك في ذلك وأعتقد أننا متفقين ومؤمنيين بماورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس هناك خلاف ..
تحياتي
 





  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 0
عفوا !!! , ولكن لا يوجد أسماء للعرض.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبيات لم تكتمل ابوفالح ساحة العماوي للشعر الشعبي 5 02-19-2007 07:08 PM
وصية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب لابنه الحسن رضي الله عنهما. الشريف الحارثي ساحة المطوٌع الدينية 7 04-01-2006 11:34 PM
الموسوعة الميسرة في الاديان والمذاهب والاحزاب المعاصرة ابوفالح ساحة المطوٌع الدينية 13 02-17-2006 04:41 PM
يا رجاء الصانع اسمعي مني انا من رفضتي مراسلته سلطان الشرق ساحة الساقية العامة 16 01-26-2006 10:32 PM


الساعة الآن 01:04 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
 
:+:مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه:+:

:+:جميع الحقوق محفوظه لمنتدى المويلح :+: